أكد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي يتعافى من إصابة خطيرة في ركبته أبعدته عن الملاعب منذ أبريل الماضي، بأنه سيعود إلى صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي أقوى مما كان.
وقال المخضرم البالغ من العمر 35 عاما والذي تألق بشكل لافت في صفوف فريقه الموسم الماضي بتسجيله 28 هدفا في مختلف المسابقات لمجلة "اينسايد يونايتد" بإن الإصابة لم تحبط عزيمته.
وكان عقد إبراهيموفيتش مع يونايتد انتهى في 30 يونيو الماضي لكن علاقته الوطيدة مع مدرب الشياطين الحمر البرتغالي جوزيه مورينيو الذي كان على تواصل دائم معه بعد الإصابة، جعلت الاخير يطالب مجلس إدارته بمنحه عقدا جديدا لموسم إضافي الشهر الماضي.
وقال إبراهيموفيتش: "أشعر بأني في حالة جيدة. لقد تدربت كل يوم منذ خضوعي لعملية جراحية في ركبتي، لم أحصل على إجازة ولو ليوم واحد".
وأضاف: "إنه تحد جديد بالنسبة لي لكني قوي ذهنيا، وعندما أركز على هدف ما فلا أحد يستطيع إيقافي".
وتابع: "سأحطم جميع الحواجز لكي أصل إلى هدفي المنشود، وعندما أعود الى الملاعب، سأكون أقوى مما كنت عليه في السابق. سأكون نسخة افضل مما كنت عليه من قبل. تخيلوا مجرد ذلك".
وكشف: "اذا تكلمنا عن الاصابة بحد ذاتها، فلم أشعر بأي ألم في أي لحظة. كل ما في الأمر أنني كنت أشعر بشكل غريب في تحركاتي كان يؤكد لي أن ركبتي ليست على ما يرام. أما الآن فإنها أصبحت أكثر قوة".
وتابع: "اعتقد أن تحركاتي باتت افضل الان ولو كان الامر يعود لي لكنت لعبت اليوم لكن الامور لا تحصل كذلك".
وأوضح: "يتعين علي أن أتحلى بالصبر، انا لست مستعجلا بالعودة، عندما اكون جاهزا سأعود".
وختم قائلا: "عندما اعاود اللعب لا اريد اي اعذار بانني كنت مصابا او ما شابه ذلك، بل أريد ان اشعر بالضغوطات كما في السابق".