هل تترددين في إدخال أطفالك إلى المطبخ خوفا من إحداث الفوضى؟ معظم الأمهات تدرك أهمية الطبخ مع الأطفال في خلق جو من المتعة والتغيير للأطفال ولكن معظمهن لا يدركن أهمية هذا الأمر في إرساء قواعد التغذية والغذاء الصحي عند الأطفال منذ الصغر. يؤكد خبراء التغذية على أهمية الطبخ مع الأطفال في تشجيعهم على تناول الطعام وخاصة الأطعمة الصحية و المحضرة منزليا والتقليل من الإقبال على الوجبات السريعة والأغذية الجاهزة التي يفضلونها في الغالب. إليك عزيزتي بعض النصائح الذهبية التي تجعل من الطبخ مع الأطفال متعة لك و لهم و تقلل من حدوث الفوضى و الإرتباك:

- غسل اليدين: قبل البدء بالعمل بالماء والصابون

- منع الأطفال من تناول خلطة الكيك أو الحلوى النيئة المحتوية على البيض: وعلى الأم شرح خطورة هذا الأمر للأطفال بطريقة مبسطة سهلة الفهم مثل "أنها تحتوي على جراثيم تسبب لك المغص وتمنعك من اللعب والإستمتاع بوقتك"

- شرح بعض الأمور الأساسية للأطفال: مثل كسر البيض وكيف أنه لا يمكن تنفيذها بطرق أخرى وكذلك كيفية إستخدام الأدوات المختلفة
 
- التدرج مع الأطفال في الأعمال: بداية من الأعمال البسيطة مثل فرد العجينة و تقطيعها بالقوالب و صبها في صينية الخبز ولزيادة حماس الأطفال وحبهم للعمل يجب إعطاء الطفل المهمة التي تناسب عمره كما يلي:
 
5-6 سنوات: تحريك الخليط البارد، تقطيع الفاصوليا باليدين، تشكيل العجينة و فردها
 
7-8 سنوات: غسل الخضار وخلط المقادير وخفق البيض وقياس العناصر الجافة
 
9-10 سنوات: العجن والتحريك على النار ويمكن إستخدام السكين
 
10 فأكثر: تقطيع الخضار بالسكين وإستخدام الميكروويف ووضع الصينية في الفرن
 
أخيراً..لا تنسي أن الطبخ مع الأطفال يزيد من ثقتهم بأنفسهم وإيجابيتهم وإبداعاتهم و أن إشتراك العائلة بما فيها الأب في تحضير الطعام يعزز من الروابط العائلية.. لا زلت مترددة بعد هذه النصائح؟